الأربعاء، 27 يونيو، 2012


احتضنت مدينة بليفيلد الالمانية اعمال كونفرانس الاكاديميين الايزديين الاول لمدة يومين متتاليين23 – 24 من حزيران 2012 قدمت فيه محاضرات عدة تخص الشأن الايزيدي في مقر بلدية المدنية وبمشاركة العشرات من الباحثين و الاكاديميين و الصحفيين و المهتمين بالشأن الايزيدي . حقق المؤتمر حضوراً كبيراً وتفاعلاً اكبررغم بعض الانتقادات التي وجهت له مسبقا ، ستقوم بحزاني نت باستطلاع آراء المشاركين فيه لمعرفة انطباعاتهم . كما سنحاول الوقوف على كافة جوانب المؤتمر من ايجابية والنقد والمقترحات التي قد تفيد للمؤتمرات القادمة .

في استطلاع لآراء المشاركين في كونفرانس الاكاديميين الايزيديين سألنا الباحثة والمحامية عالية بايزيد اسماعيل بك عضو اللجنة التحضيرية للكونفرانس عن انطباعها عن الكونفرانس فاجابت :

من وجهة نظري ان المؤتمر حقق انجازا غير عاديا وهو يختلف عن المؤتمرات السابقة كما اردنا وكما توقعنا له فلاول مرة ضم هذه الكونفرانس نخب اكاديمية من مختلف الاتجاهات والرؤى السياسية والثقافية والفكرية اجتمعوا للحوار وطرح الاراء وعلى طاولة واحدة وهذا بحق انجاز يحسب لصالح المؤتمر فليس من السهل جمع الفرقاء في حوار راقي وحضاري مثل الذي حصل هذا اضافة الى ان هذا الكونفرانس ضم نخب مشهود لها بالفكر وخدمة الايزيدياتي كل من جهته ومن مختلف اصقاع العالم فلم يكن محددا بمثقفي بلد او منطقة دون اخرى الى جانب الحضور اللافت للمراة المثقفة الايزيدية من مختلف الدول في اول بادرة من هذا النوع
وعلى مدى يومين متتالين تمت مناقشة جميع القضايا التي تهم الشان الايزيدي وساد جو من الارتياح والتفاهم بين جميع المحاضرين والمشاركين على السواء
بالمقابل لابد من ظهور بعض الاخطاء غير المقصودة هنا او هناك فلا ندعي الكمال في كل الترتيبات لكنها ليست سوى اخطاء يمكن تجاوزها وغض النظر عنها مستقبلا وباعتبار ان هذا اول اول تجمع اكاديمي كبير تحشد له الطاقات على هذا المستوى
ونامل حقيقة مخلصين ان يستمر انعقاد مثل هذا المؤتمر لاحقا لما فيه خدمة الملة والايزيديين في لم وحدتهم وجمعهم على منبر موحد والخروج باهداف تحقق الصالح العام الذي نريده جميعا


في استطلاع لآراء المشاركين في كونفرانس الاكاديميين الايزيديين سألنا الكاتب والشاعر شريف شيخاني عضو اللجنة التحضيرية للكونفرانس ماهو انطباعك عن الكونفرانس فاجاب :

كوني احد الذين شاركوا في الاعداد لانعقاد المؤتمر , وبالنتيجة أحد أعضاء الهيئة أالتحضيرية للمؤتمر. قد لا أكون موفقاً في الحكم عليه أو مبالغاً في وصفه عندما أقول باَن المؤتمر كان بحق تظاهرة إجتماعية و أكاديمية فريدة أنعشت ألأمال في الصدور وأغنت الحضور الكرام بالجديد من المعلومات من قبل المحاضرين الكرام . وكذلك فتحت أبواب جديدة للبحث في المشاكل الاجتماعية والثقافية الايزيدية , خاصة بخصوص مجموعتي الفاضلة التي كنت أديرها بفخر ,وأخص بالذكر ألأميرة عالية والسيد قوال سفو والدكتور سعيد والاخ بدل فقير حجي إنهم بحق أثبتوا تفانيهم وإخلاصهم قبل أكاديميتهم , ووضعوا أياديهم على جروح ألإزدياتي بنكران الذات بالرغم من المعوقات , بطرحهم موضوعين مهمين وضروريين لديمومة وعزة الديانة ألإيزدية وألإيزيدين هما موضوع إعادة هيكلة المؤسسة الدينية سواء على المستوى المعرفي أوالجيوغرافي أو عدالة التوزيع وكذلك الشخص المناسب في المكان المناسب . كذلك إصلاح ما يمكن إصلاحه كونه أصبح واقع وضرورة على السواء لغرض ديمومة هذه الديانة المسالمة الوحدانية العريقة . لذا تستحق هذه التظاهرة أن نثني عليها ونقول لللإيزدية قبل الهيئة المنظمة ، ألف مبروك ونشكر ألباري على اانجاح الباهر

في استطلاع لآراء المشاركين في كونفرانس الاكاديميين الايزيديين سألنا الكاتب والشاعرة سندس سالم النجارماهو انطباعك عن الكونفرانس فاجابت :

وفقا للثوابت والشروط التي تخضع لها برتوكولات المؤتمرات الاكاديمية العالمية ومقوماتها لتحقيق النجاح والتفوق ، ووفقا لما التمسته
، من خلال حضوري ومشاركتي كناشطة نسوية ايزدية ضمن فقرة المرأة . ووفقا لما حقق المؤتمر من حضور بليغ من اكاديميين ومثقفين وناشطين واعلاميين كما ونوعا من كافة ارجاء العالم ، اعتبر هذا الانجاز ، انجازا قيما ومميزا لم يسبق له نظير ، لما تقدم به المحاضرون والمحاضرات من مواضيع ومقترحات وافكار لمشكلات حية وقائمة تتغلغل في الشارع الايزيدي ، حملت بين طياتها الاسباب والدوافع الواقعية لتاججها واستمرارها وتأثيرها المباشر والغير مباشر على الفرد الايزيدي خاصة والمجتمع بشكل عام .
ولا سيما ، الحلول العلمية والنفسية والاستراتيجية الناجعة لانقاذ المجتمع الايزيدي في المهجر والوطن من شرورها على حد سواء .
مع جل ّ التقدير الى كافة الاخوات والاخوة ممن تفضلوا بجهودهم القيمة على ادارته ورعايته بالفكر واليد والقلم .
وشكر خاص لادارة بلدية مدينة بلفلد الالمانية على دعمهم ورعايتهم الخاصة للمؤتمر ..
مع تمنياتي لكم بالتقدم دوما ....






الجمعة، 20 أبريل، 2012

  sersala êzidya carshembua sur pîroz


 carshembûa serê nîsanê
shîxadî shêxalê shemsa xunda dîwanê
da qaymken dîn îmanê

----------------------------------

hatî carshembûa sore
nîsan xemilandî bi xora
carshembû ji batinda bi more

---------------------------------
hatî carshmbûa qere
firwar ji melkê ekbere
hilkirna ciray fere

---------------------------------
shembwê dana esase
înyê kirî xilase
carshembwê birî kirase

---------------------------------
petshe min xosh muhbete
lêk rûnishtin suhbete
wê rijê dehirkirin heduseta

----------------------------------

wê rojê hedûset dehirkirin
shirîhet û heqîqet jêk cihêkirin
wê rjê sura mixfî dehir kirin
 ----------------------------------
pishtî carset sala bihijmare
erdî bixora negirt hrshare
ta Lalish navda net hate xware
--------------------------------
pishtî Lalish navda hate xware
li erdî shînhat cîqas nebate
pêzeynî cîqas kinyate